Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
هذه القصيدة

اشتياقًا إلى الشّعر، واحتياجًا إلى هذه المساحة التي تُلغي الفرق بين الصمت والكلام

 

ندعوكم لحضور الحوار الأوّل من لقاءات “هذه القصيدة” مع داليا طه وملك عفونة

 

وذلك يوم الأربعاء 2022.09.07 الساعة 6:00 مساءً في مركز خليل السكاكيني الثقافي.

 

التصنيف:

الوصف

نقرأ في لقائنا الافتتاحي شعرًا حول “الشعر”، ونفكّر فيما يقوله الشعراء عن  انشغالهم الأساسي بممارستهم الشعريّة، متساءلين عن أنواع الالتزام التي يشيرون إليها في هذه القصائد: إلتزام بالإصرار على النظر، بالإصرار على الدهشة. ونتشارك معهم في السؤال عمّا الذي يعنيه أن نتمسّك بالشعر في عالم يحترق، وكيف نعود من السر الصغير الذي اسمه الشعر، إلى السر الكبير الذي اسمه الحياة.

 

ملك عفوّنة: عضو هيئة تدريسية في جامعتي بيرزيت والجامعة العربية الأمريكية. كاتبة ومحرّرة ومترجمة في مجال الثقافة البصرية والأدب، حاصلة على درجة الماجستير بالأدب والفلسفة.

 

داليا طه: كاتبة وشاعرة، صدر لها “سيرة سكان مدينة ر” عن دار الأهلية للنشر والتوزيع، تعمل على كتابين “الكتابة خطيرة” (مجموعة مقالات) و”والآن، تعال أيها الرعب” (ديوان شعري)

 

“هذه القصيدة”

يفتح الشعر الأبواب المغلقة، وقد يكون ذلك بصغره كافيًا، فالأقفال التي تبقي عوالم الخيال والفكر موصدة قد تكون ثقيلة ومحكمة. في هذه اللقاءات، نبحث معًا عن الأبواب السرية في كل قصيدة، محاولين أن ندفعها ببطء، مأخوذين بما يتوهج داخلها، مستعدين لأن نتعلم معها شيئًا آخر عن عالمنا. نجتمع في كلّ مرّة حول ثيمة شعريّة ما، ونتعرّف على طرق حضورها المختلفة في مجموعة مختارة من القصائد، وعبر طوّياتها، نحاول أن نصغي لما يقوله لنا الشعر، ونناقش حاجتنا له في هذا العالم، ونفهم كيف يقترح علينا الشعر أن نختبر العالم الذي نعيشه بثرائه الحسّي، ونقابلَ بامتنانٍ أكثرَ الأشياء عادية فيه. سننظر في الأساليب التي يتقنها الشّعر ليفعل كلّ ذلك، في الأدوات التي يَشتّقّ فيها تعاويذه من لغة الكلام العادي، وسحره من لغة التجربة العاديّة .

السبت – الاربعاء 10:00 – 19:00
الخميس والجمعة : اغلاق

الفعاليات